منتديات قمر البحرين
مرحبا واهلا وسهلا بكم في منتديات قمر البحرين حللتم اهلا ووطئتم سهلا اذا رغبت بالتسجيل فاضغط على الوصلة ادناه

منتديات قمر البحرين


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفاقم موجة الجفاف يهدد الرعاة في اليمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آتعبهمـ غروري "..
قمر ذهبي
قمر ذهبي
avatar

انثى عدد المساهمات : 3812
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
الموقع : خارج النطـآق ~..

مُساهمةموضوع: تفاقم موجة الجفاف يهدد الرعاة في اليمن   02/09/09, 01:44 pm


تربية الماشية تمثل الدخل الرئيسي لـ 3 ملايين نسمة

تفاقم موجة الجفاف يهدد الرعاة في اليمن




أرغمت حالة الجفاف الشديدة، التي تتعرض لها منطقة خولان، الواقعة على بعد 70 كيلومترا شرق صنعاء، منذ منتصف العام 2007، الرعاة المحليين على بيع بعض أغنامهم لشراء العلف للماشية المتبقية.

وفى هذا الصدد قال علي الكنيس، (74 عاما)، وهو راعٍ محلي يمتلك 50 رأسا من الأغنام: «نستخدم الآن الحبوب علفا للماشية، لكن أسعار العلف ازدادت إلى ثلاثة أضعاف على مدار العامين الماضيين. وهذه الزيادات الحادة في الأسعار تجعل الشاة أو الماعز بمثابة عبء مالي».

الأمر الذي زاد الوضع سوءا هو أن سعر بيع الشاة التي تلد انخفض من نحو 18 ألف ريال يمني (89 دولارا أميركيا) في مطلع العام 2008 إلى 11 ألف ريال يمني (54 دولارا) في العام 2009 حسبما يقول الكنيس.

وفي الوقت الذي شكلت فيه تربية الماشية 2.5 في المئة فقط من الناتج المحلي الإجمالي لليمن في العام 2008، بحسب وكيل وزارة الزراعة والري محمد الغشم، إلا أنها تشكل مصدرا مهما للدخل في العديد من المناطق في جنوب شرق اليمن الذي أصيبت بموجات متكررة من الجفاف.

يذكر أن الماشية تمثل مصدر الدخل الرئيسي لأكثر من 3 ملايين نسمة في جنوب شرق اليمن، وذلك وفقا لمدير عام الحجر البيطري وصحة الحيوان في صنعاء منصور القَدَسي.

ويعزو القدسي انخفاض إنتاج الألبان، وارتفاع معدلات الإجهاض وانتشار الطفيليات والأمراض في الدم بين الماشية إلى سوء التغذية. وفي تصريح لوكالة الأنباء الإنسانية (إيرين)، قال القدسي: «إن آلاف الأغنام والماعز تنفق بسبب سوء التغذية. ولا توجد لدينا بيانات دقيقة عن نفوق الحيوانات، لأنه يصعب الحصول عليها من الرعاة نظرا إلى أن معظمهم أميون أو يفتقرون للوعي.

وحثَّ القدسي الدول المانحة على مساعدة اليمن من خلال تقديم تدريب لبناء قدرات الرعاة، وكيفية التكيف مع الجفاف من خلال إدارة المراعي وتخزين العلف بكفاءة. وذكر أنه بإمكان الجهات المانحة «دعم برامج مراقبة الأمراض المستوطنة في وزارة الزراعة لزيادة الأنشطة الميدانية».

من جانبه، يرى المتخصص في شئون البيئة في جامعة صنعاء عبدالله النعمان، أنه ينبغي على وزارة الزراعة أن تقوم بتدريب الرعاة على إدارة المراعي، ومنع عمليات الرعي العشوائية، وتزويد الرعاة بحاويات لتخزين مياه الأمطار واستخدامها خلال مواسم الجفاف.

ويشار إلى أن الأسر التي تعتمد بشكل كامل على الرعي في كسب رزقها هي أكثر الأسر التي تتأثر بالجفاف، لأنه ليست لديها مصادر بديلة للدخل ومثل هذه الأسر تفتقر للمهارات التي تمكنها من العمل في حرف أو وظائف بديلة، وذلك بحسب رئيس مجلس إدارة جمعية الإخوة للتنمية الاجتماعية في شبوة، أحمد الحارثي.

وفي تصريح للوكالة، قال الحارثي: «لم تر شبوة أية أمطار جيدة خلال الـ 12 عاما الماضية»، مشيرا إلى أنه يعيش نحو 65 في المئة من سكان شبوة الذي يبلغ 466 ألف نسمة، في مناطق ريفية ويشتغلون بتربية الماشية وزارعة المحاصيل. وتأثر أكثر من 300 ألف من الرعاة والمزارعين في شبوة وعدد مماثل تقريبا في المناطق القريبة من محافظات البيضاء، ومأرب، ولحج.

وفي الماضي عندما كانت الأمطار وفيرة ويمكن توقعها كان بإمكان الرعاة مضاعفة رؤوس الماشية التي يملكونها إلى ثلاثة أضعاف في غضون عامين أو ثلاثة أعوام. «لكن في هذه الأيام تموت الأغنام والماعز من سوء التغذية، الأمر الذي دفع عشرات آلاف من الرعاة إلى ترك مجال تربية الماشية»، وذلك وفق عضو المجلس المحلي من محافظة البيضاء محمد العيدروس لـ «إيرين».

ويضيف العيدروس أن «الأسر في هذه المجتمعات، ولاسيما الرعاة، يعانون فقرا مدقعا وانعداما في الأمن الغذائي لدرجة تهدد حياتهم. إنهم يعيشون تحت ضغوط متنامية لبيع الماشية التي يملكونها بأسعار متدنية. ونتيجة لذلك ينتقل آلاف الرعاة بماشيتهم إلى مناطق بعيدة بحثا عن المرعى».

ولا توجد شبكات مياه تقريبا في أي من مجتمعات الرعاة فهم يعتمدون على الخزانات التي تملأها مياه الأمطار - إذا وجد المطر - أو المياه التي يتم نقلها بواسطة الشاحنات. ويضيف أن المياه التي تجلبها الشاحنات تُباع بسعر مرتفع في القرى النائية.

وفي مديرية «القبيطة» التابعة لمحافظة لحج، يواجه أكثر من 40 ألفا من الرعاة صعوبات في الحصول على مياه الشرب لأنفسهم وللماشية التي يربونها.

وقال هاني مرعي، وهو طبيب بيطري يعمل في وزارة الزراعة، إن أسعار الشعير الجيد الذي يستخدم علفا ارتفعت إلى مستويات قياسية حيث ازداد سعر عبوة العلف التي تحتوي على 12 كيلوغراما من 500 ريال يمني (2.5 دولار) إلى 950 ريالا (4.7 دولارات)، مشيرا إلى أن البدائل الأرخص ثمنا يمكن أن تسبب سوء تغذية للماشية وتؤدي إلى إصابتها بمشكلات صحية متنوعة مثل ارتفاع حالات الإجهاض وزيادة معدلات نفوق الخراف الصغيرة.

وأضاف مرعي أن «العلف يزيد احتياج الحيوان للماء وفي ظل استمرار الجفاف، يجب توفير مزيد من المياه، الأمر الذي يجعل كسب العيش من تربية الماشية أمرا صعبا... الرعاة في حاجة ماسة إلى مساندة حكومية للمساعدة في استمرار قطعان ماشيتهم على قيد الحياة».

وفي هذا الإطار، يحذر الحارثي من أنه «إذا لم يتم تقديم مساندة عاجلة للرعاة في شكل علف وماء مدعم، سيضطر كثير منهم إلى ترك الرعي وسيفقدون تلك المهنة التي شكلت مصدر دخلهم منذ عقود».



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحلى شعور
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1250
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
الموقع : هنااااااااك

مُساهمةموضوع: رد: تفاقم موجة الجفاف يهدد الرعاة في اليمن   02/09/09, 03:23 pm

يسلموووووووو الغلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آتعبهمـ غروري "..
قمر ذهبي
قمر ذهبي
avatar

انثى عدد المساهمات : 3812
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
الموقع : خارج النطـآق ~..

مُساهمةموضوع: رد: تفاقم موجة الجفاف يهدد الرعاة في اليمن   02/09/09, 03:40 pm

الله يسلمك ،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفاقم موجة الجفاف يهدد الرعاة في اليمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قمر البحرين :: { الأقـــــــســــــــــــــــــــــــــــــــــام العـــــــــــــــــــامــــــــــــة } :: قـمـ{ الأخبار العربيــة والعـالمـية }ــر-
انتقل الى: